kfslogo


"ندوة " المضامين المربيه للموروث الشعبي 5/5/2010

10/2/2010

صورة

أقيمت تحت رعاية السيد أ.د / فوزي تركي رئيس الجامعة والسيد أ.د/ إبراهيم أمان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث وبرئاسة الأستاذ الدكتور /أمال عبد السميع باظه عميد كلية التربية  الندوة العلمية والتي نظمها قسم أصول التربية بكلية التربية تحت عنوان " المضامين المربية للموروث الشعبى" وذلك يوم الأربعاء الموافق 2010/5/5.

كما حاضرت د/رانيا عبد المعز الجمال مدرس العلوم بكلية رياض الأطفال بالفيوم محاضرة عن التراث الشعبي والقصصي والحكايات البيئية للأطفال كما حاضر فى الندوة د/ايناس سعيد الشتيحى مدرس تربية الطفل جامعة المنوفية ود/ابراهيم حسن حسين عضو اتحاد الكتاب وباحث بأصول التربية ود/ناصر على محمد مدرس المناهج وطرق التدريس بمركز التقويم والامتحان واختتمت الندوة بجلسة توصيات   وهى :-

 - 1ضرورة الاهتمام بما يحتويه الموروث الشعبي من مضامين تربوية باعتبار الموروث الشعبي ذاكرة الأمة.

 

 - 2أهمية إخضاع الموروث الشعبي للنظرة العقلانية الناقدة ليتم تنقية الموروث الشعبي مما علق به من أمور سلبية لتتناسب مع متغيرات العصر .

 

 - 3أهمية تفعيل الجوانب الايجابية والمشرقة من موروثنا الشعبىلتدعيم الخصوصية الثقافية للشعب المصري .

 

 - 4اعتبار الموروث الشعبي فى إطار الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية والطبيعية خبرات إنسانية تمت فى سياق تاريخي واجتماعي ومعرفي معين وهو ليس امرأ مقدسا .

 

 - 5التأكيد على أن صحيح الدين (القرآن والسنه )تعد أمورا مقدسة ونصوصهما تتجاوز الزمان والمكان.

 

 - 6أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى يتبنى أصحابها ضرورة القطعية الكلية للموروث ، والتي تؤكد ان التخلي الكلى عن الموروث الشعبي للامه هو بوابة التقدم وذلك بتبني كل مقولات الحضارة الغربية باعتبارها بديلا كاملا للنهوض الحضاري .

 

 - 7أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى ينادى أصحابها بضرورة القطيعة الكلية مع الحضارة المعاصرة ،اعتبار ان الاعتماد على الموروث الثقافي الشعبي فقط يمثل مشروع لنهضة الأمة .

 

 - 8تم التأكيد على ان الموروث الشعبي بما يتضمنه من قسمات ترتبط بالتدين والعروبة بالمعنى الثقافي ،والعقلانية ،والتفكير العلمى ، والوسطية يمثل ركيزة مهمة لتحديد ملامح فلسفة التربية وطبيعة الإنسان الذى نريد ان نربيه.

 

 - 9أهمية تضمين المناهج الدراسية ،الأمور الايجابية فى الموروث الشعبي والتي تشحن أبناء الأمة بالكبرياء الوطني والقومي .

 

 - 10أهمية تبسيط الموروث الشعبي وتقديمه للأطفال وخاصة القصص الخيالية والأساطير التي تنمى خيال الطفل باعتبار ان تنمية الخيال البوابة الرئيسية للإبداع .

 

 

ألبوم الصور

 

 

 

الاخبار المميزة




"ندوة " المضامين المربيه للموروث الشعبي 5/5/2010

10/2/2010

صورة

أقيمت تحت رعاية السيد أ.د / فوزي تركي رئيس الجامعة والسيد أ.د/ إبراهيم أمان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث وبرئاسة الأستاذ الدكتور /أمال عبد السميع باظه عميد كلية التربية  الندوة العلمية والتي نظمها قسم أصول التربية بكلية التربية تحت عنوان " المضامين المربية للموروث الشعبى" وذلك يوم الأربعاء الموافق 2010/5/5.

كما حاضرت د/رانيا عبد المعز الجمال مدرس العلوم بكلية رياض الأطفال بالفيوم محاضرة عن التراث الشعبي والقصصي والحكايات البيئية للأطفال كما حاضر فى الندوة د/ايناس سعيد الشتيحى مدرس تربية الطفل جامعة المنوفية ود/ابراهيم حسن حسين عضو اتحاد الكتاب وباحث بأصول التربية ود/ناصر على محمد مدرس المناهج وطرق التدريس بمركز التقويم والامتحان واختتمت الندوة بجلسة توصيات   وهى :-

 - 1ضرورة الاهتمام بما يحتويه الموروث الشعبي من مضامين تربوية باعتبار الموروث الشعبي ذاكرة الأمة.

 

 - 2أهمية إخضاع الموروث الشعبي للنظرة العقلانية الناقدة ليتم تنقية الموروث الشعبي مما علق به من أمور سلبية لتتناسب مع متغيرات العصر .

 

 - 3أهمية تفعيل الجوانب الايجابية والمشرقة من موروثنا الشعبىلتدعيم الخصوصية الثقافية للشعب المصري .

 

 - 4اعتبار الموروث الشعبي فى إطار الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية والطبيعية خبرات إنسانية تمت فى سياق تاريخي واجتماعي ومعرفي معين وهو ليس امرأ مقدسا .

 

 - 5التأكيد على أن صحيح الدين (القرآن والسنه )تعد أمورا مقدسة ونصوصهما تتجاوز الزمان والمكان.

 

 - 6أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى يتبنى أصحابها ضرورة القطعية الكلية للموروث ، والتي تؤكد ان التخلي الكلى عن الموروث الشعبي للامه هو بوابة التقدم وذلك بتبني كل مقولات الحضارة الغربية باعتبارها بديلا كاملا للنهوض الحضاري .

 

 - 7أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى ينادى أصحابها بضرورة القطيعة الكلية مع الحضارة المعاصرة ،اعتبار ان الاعتماد على الموروث الثقافي الشعبي فقط يمثل مشروع لنهضة الأمة .

 

 - 8تم التأكيد على ان الموروث الشعبي بما يتضمنه من قسمات ترتبط بالتدين والعروبة بالمعنى الثقافي ،والعقلانية ،والتفكير العلمى ، والوسطية يمثل ركيزة مهمة لتحديد ملامح فلسفة التربية وطبيعة الإنسان الذى نريد ان نربيه.

 

 - 9أهمية تضمين المناهج الدراسية ،الأمور الايجابية فى الموروث الشعبي والتي تشحن أبناء الأمة بالكبرياء الوطني والقومي .

 

 - 10أهمية تبسيط الموروث الشعبي وتقديمه للأطفال وخاصة القصص الخيالية والأساطير التي تنمى خيال الطفل باعتبار ان تنمية الخيال البوابة الرئيسية للإبداع .

 

 

ألبوم الصور

 

 

 

الاخبار المميزة




"ندوة " المضامين المربيه للموروث الشعبي 5/5/2010

10/2/2010

صورة

أقيمت تحت رعاية السيد أ.د / فوزي تركي رئيس الجامعة والسيد أ.د/ إبراهيم أمان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث وبرئاسة الأستاذ الدكتور /أمال عبد السميع باظه عميد كلية التربية  الندوة العلمية والتي نظمها قسم أصول التربية بكلية التربية تحت عنوان " المضامين المربية للموروث الشعبى" وذلك يوم الأربعاء الموافق 2010/5/5.

كما حاضرت د/رانيا عبد المعز الجمال مدرس العلوم بكلية رياض الأطفال بالفيوم محاضرة عن التراث الشعبي والقصصي والحكايات البيئية للأطفال كما حاضر فى الندوة د/ايناس سعيد الشتيحى مدرس تربية الطفل جامعة المنوفية ود/ابراهيم حسن حسين عضو اتحاد الكتاب وباحث بأصول التربية ود/ناصر على محمد مدرس المناهج وطرق التدريس بمركز التقويم والامتحان واختتمت الندوة بجلسة توصيات   وهى :-

 - 1ضرورة الاهتمام بما يحتويه الموروث الشعبي من مضامين تربوية باعتبار الموروث الشعبي ذاكرة الأمة.

 

 - 2أهمية إخضاع الموروث الشعبي للنظرة العقلانية الناقدة ليتم تنقية الموروث الشعبي مما علق به من أمور سلبية لتتناسب مع متغيرات العصر .

 

 - 3أهمية تفعيل الجوانب الايجابية والمشرقة من موروثنا الشعبىلتدعيم الخصوصية الثقافية للشعب المصري .

 

 - 4اعتبار الموروث الشعبي فى إطار الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية والطبيعية خبرات إنسانية تمت فى سياق تاريخي واجتماعي ومعرفي معين وهو ليس امرأ مقدسا .

 

 - 5التأكيد على أن صحيح الدين (القرآن والسنه )تعد أمورا مقدسة ونصوصهما تتجاوز الزمان والمكان.

 

 - 6أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى يتبنى أصحابها ضرورة القطعية الكلية للموروث ، والتي تؤكد ان التخلي الكلى عن الموروث الشعبي للامه هو بوابة التقدم وذلك بتبني كل مقولات الحضارة الغربية باعتبارها بديلا كاملا للنهوض الحضاري .

 

 - 7أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى ينادى أصحابها بضرورة القطيعة الكلية مع الحضارة المعاصرة ،اعتبار ان الاعتماد على الموروث الثقافي الشعبي فقط يمثل مشروع لنهضة الأمة .

 

 - 8تم التأكيد على ان الموروث الشعبي بما يتضمنه من قسمات ترتبط بالتدين والعروبة بالمعنى الثقافي ،والعقلانية ،والتفكير العلمى ، والوسطية يمثل ركيزة مهمة لتحديد ملامح فلسفة التربية وطبيعة الإنسان الذى نريد ان نربيه.

 

 - 9أهمية تضمين المناهج الدراسية ،الأمور الايجابية فى الموروث الشعبي والتي تشحن أبناء الأمة بالكبرياء الوطني والقومي .

 

 - 10أهمية تبسيط الموروث الشعبي وتقديمه للأطفال وخاصة القصص الخيالية والأساطير التي تنمى خيال الطفل باعتبار ان تنمية الخيال البوابة الرئيسية للإبداع .

 

 

ألبوم الصور

 

 

 

الاخبار المميزة




"ندوة " المضامين المربيه للموروث الشعبي 5/5/2010

10/2/2010

صورة

أقيمت تحت رعاية السيد أ.د / فوزي تركي رئيس الجامعة والسيد أ.د/ إبراهيم أمان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث وبرئاسة الأستاذ الدكتور /أمال عبد السميع باظه عميد كلية التربية  الندوة العلمية والتي نظمها قسم أصول التربية بكلية التربية تحت عنوان " المضامين المربية للموروث الشعبى" وذلك يوم الأربعاء الموافق 2010/5/5.

كما حاضرت د/رانيا عبد المعز الجمال مدرس العلوم بكلية رياض الأطفال بالفيوم محاضرة عن التراث الشعبي والقصصي والحكايات البيئية للأطفال كما حاضر فى الندوة د/ايناس سعيد الشتيحى مدرس تربية الطفل جامعة المنوفية ود/ابراهيم حسن حسين عضو اتحاد الكتاب وباحث بأصول التربية ود/ناصر على محمد مدرس المناهج وطرق التدريس بمركز التقويم والامتحان واختتمت الندوة بجلسة توصيات   وهى :-

 - 1ضرورة الاهتمام بما يحتويه الموروث الشعبي من مضامين تربوية باعتبار الموروث الشعبي ذاكرة الأمة.

 

 - 2أهمية إخضاع الموروث الشعبي للنظرة العقلانية الناقدة ليتم تنقية الموروث الشعبي مما علق به من أمور سلبية لتتناسب مع متغيرات العصر .

 

 - 3أهمية تفعيل الجوانب الايجابية والمشرقة من موروثنا الشعبىلتدعيم الخصوصية الثقافية للشعب المصري .

 

 - 4اعتبار الموروث الشعبي فى إطار الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية والطبيعية خبرات إنسانية تمت فى سياق تاريخي واجتماعي ومعرفي معين وهو ليس امرأ مقدسا .

 

 - 5التأكيد على أن صحيح الدين (القرآن والسنه )تعد أمورا مقدسة ونصوصهما تتجاوز الزمان والمكان.

 

 - 6أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى يتبنى أصحابها ضرورة القطعية الكلية للموروث ، والتي تؤكد ان التخلي الكلى عن الموروث الشعبي للامه هو بوابة التقدم وذلك بتبني كل مقولات الحضارة الغربية باعتبارها بديلا كاملا للنهوض الحضاري .

 

 - 7أهمية إعادة النظر فى الرؤية التى ينادى أصحابها بضرورة القطيعة الكلية مع الحضارة المعاصرة ،اعتبار ان الاعتماد على الموروث الثقافي الشعبي فقط يمثل مشروع لنهضة الأمة .

 

 - 8تم التأكيد على ان الموروث الشعبي بما يتضمنه من قسمات ترتبط بالتدين والعروبة بالمعنى الثقافي ،والعقلانية ،والتفكير العلمى ، والوسطية يمثل ركيزة مهمة لتحديد ملامح فلسفة التربية وطبيعة الإنسان الذى نريد ان نربيه.

 

 - 9أهمية تضمين المناهج الدراسية ،الأمور الايجابية فى الموروث الشعبي والتي تشحن أبناء الأمة بالكبرياء الوطني والقومي .

 

 - 10أهمية تبسيط الموروث الشعبي وتقديمه للأطفال وخاصة القصص الخيالية والأساطير التي تنمى خيال الطفل باعتبار ان تنمية الخيال البوابة الرئيسية للإبداع .

 

 

ألبوم الصور

 

 

 

خدمات تهمك
أحدث الفيديوهات
ميديا الجامعة
الاتصال بنا
خدمات تهمك
أحدث الفيديوهات
ميديا الجامعة
الاتصال بنا
خدمات تهمك
أحدث الفيديوهات

ميديا الجامعة
الاتصال بنا
خدمات تهمك
أحدث الفيديوهات

ميديا الجامعة
الاتصال بنا
copyrights